السيد روكاورن بانشوتينونت

Share
السيد روكاورن بانشوتينونت
صاحب شركة أليكس للطباعة المحدودة

كان لدي قصر نظر منذ أن كنت طفلاً، لكن قصر النظر كان في عين واحدة فقط. لم أهتم أنا أو عائلتي كثير بالأمر في ذلك الوقت واعتقدنا أنها ليست بالمشكلة الكبيرة. اتضح لاحقا أن عين واحدة قد أصبحت كسولة. عندما بلغت العشرين من عمري، بدأت عيني الأخرى تصاب بقصير النظر. لقد حاولت ارتداء النظارات لمعالجة قصر نظري، لكنني كنت بالكاد ارتديتها لأنها كانت تجهد عيني وتسبب لي الصداع. في بعض الأحيان، كنت أرتديها لكي أرى ما حولي بوضوح أكثر، ولكن بمجرد أن كانت تعطبني صداعًا فظيعًا، كنت أقوم بإزالتها. لقد أصبحت دورة متعبة، حتى ساء قصر نظري أكثر، ثم بدأت في المعاناة من أعراض طول النظر الشيخوخي أيضاً. كان ذلك عندما قلت لنفسي أنني بحاجة جادة للحصول على مساعدة مهنية من خبير بصري جيد.

كنت محظوظا بما فيه الكفاية لأنني تعرفت على أيسوبتك وقررت القيام بزيارة للمركز لاستشارة طبيبهم. بمجرد أن مررت بفحص العين والبصر، كنت واثقاً من أنني أتيت إلى المكان الصحيح. كل خطوات وأساليب الكشف تجاوزت توقعاتي. قام السيد بوبي بنفسه بإجراء فحص شامل على عيني. كان الركز مجهز جيداً بأجهزة حديثة وعالية التقنية. أيسوبتك مميزة حقا عن المتاجر البصرية الأخرى التي كنت أذهب إليها من قبل.

لا بد لي من الاعتراف، أنه في المرة الأولى التي وضعت فيها نظارة الترا الرقمية ثلاثية الأبعاد ذو العدسات الفردية المتدرجة من أيسوبتك، شعرت بالفزع قليلاً. كنت خائفا من أنني سأصاب بالدوخة أو الصداع بسبب جميع سابق تجاربي السيئة مع النظارات الطبية. لدهشتي، كانت نظارتي الجديدة من أيسوبتك مريحة للغاية. أنا الآن أشعر بارتباط شديد بهم. إنها تعطيني شعور بالأمان أثناء ارتدائها عند القيادة، خاصة في الليل، بسبب الرؤية الواضحة التي تمنحها لي هذه النظارة. يمكنني الآن أن أرتدي نظارتي طوال الوقت. فهي مريحة لهذه الدرجة.