السيد أنوبونغ بهوديوثين

Share
السيد أنوبونغ بهوديوثين
مدير – مجموعة شركات مراجعة الحسابات ANP المحدودة

في أوائل الأربعينيات من عمري، شملت حياتي المهنية تقضية من سبع إلى ثماني ساعات من العمل على شاشة الكمبيوتر يوميًا. بدأت أرى صورًا غير واضحة للأشياء القريبة والبعيدة. أدت مشكلة الرؤية إلى إجهاد عيني ولهاذا قررت الحصول على نظارة طبية مصنوعة من متجر ضوئي بالقرب من مكان سكني. نصحني طبيب المتجر بالنظارة المتدرجة لأن مشكلتي كانت مزيجًا بين قصر النظر وبُعد النظر.

لم يكن أول زوج من النظارات المتدرجة الذي حصلت عليه مثير للإعجاب. فلم تقدم النظارة لي صورًا واضحة. لم أتمكن من معرفة سبب المشكلة، فقد اعتقدت أن عيناي لم تتكيف مع عدسات النظارة بسهولة. لذلك، ذهبت إلى متجر بصري آخر وحصلت على زوج جديد من العدسات، ومع ذلك، لم تزال المشكلة. وأصبح من المستحيل العيش مع تلك النظارة.

خلال مروري بمشكلة رؤيتي، كنت أسافر بتكرار مع الخطوط الجوية المعروفة باسم (Nok Air)، وفي أحد الأيام، بينما كنت على متن الطائرة، قرأت إحدى المجلات أثناء الرحلة ووجدت مقالة حول النظارات المتدرجة المصنوعة من أيسوبتك. في وقت لاحق، قررت الاتصال بهم للحصول على مشورة بشأن مشكلتي، وأخيرا حددت موعد لزيارة المركز.

لم يسبق لي أبدا القيام بفحص شامل للعين مثل ذلك الذي قمت به في أول يوم زرت مركز أيسوبتك به. استغرق الكشف أكثر من ساعتين. فقد كان اختبار مستوى النظر والعدسات المناسبة دقيق للغاية. انتظرت حوالي 45 يومًا للحصول على نظارة الترا الرقمية ثلاثية الأبعاد الجديدة ذو العدسات الفردية المتدرجة من أيسوبتك. في أول يوم من ارتدائي للنظارة، شعرت على الفور أنني قد وجدت بالفعل مفتاح لعيشي حياة سعيدة! قام السيد بوبي بعمل رائع في تلبية احتياجاتي لتصميم وصنع زوج من النظارات التي من شأنها أن تمكنني من العمل، وممارسة الرياضة، والقيام بالأنشطة التي استمتعت بها بازلاً أقصى إمكاناتي. لم أكن من قبل قادراً على ممارسة الرياضة مرتدياً نظارتي القديمة. مما قد تغير تماما الآن! يمكنني ارتداء نظارتي عند لعب الغولف. فقد أصبحت الآن أفضل لاعب غولف مع نظارة أيسوبتك!